إغلاق
إغلاق

أين يذهب المسافرون العرب وأولادهم في "ليتوانيا"؟
الكاتب : وكالات | الجمعة   تاريخ الخبر :2017-04-07    ساعة النشر :19:37:00

تحظى "ليتوانيا" بشهرة واسعة، وتقدّم للمسافرين العرب طبيعة خضراء أخاذة، تتخلّلها الأنهار والبحيرات، مع إمكانية مزاولة الكثير من النشاطات الملائمة للصغار كما الكبار.

 

عند السفر إلى "ليتوانيا"، ينصح المسافرون العرب بزيارة:

_ العاصمة "فيلنيوس": تقع على ضفاف نهر "نيريس". في وسط المدينة، عند الجهة الجنوبية للنهر، تبدو "ساحة الكاتدرائية"، وإلى جنوبها تتمركز "المدينة القديمة" التي تشهد على تجمّع الفنادق والمطاعم والمقاهي وعلب الليل. يمكن للسائح ملاحظة هضبة "غديمينس" إلى شمال "الساحة.

_ متنزه "أوكشتيتيا" الوطني: يقع المتنزه شرق البلاد، ويقدّم مروحةً من النشاطات، كالتجذيف بواسطة الخفّاف (الزورق المستطيل والضيق) من خلال رحلات ينظمها مكتب السياحة الخاص بالمتنزه، والمشي وسط الطبيعة الخضراء.

_ متنزه "أوروبا": انه متحف مفتوح في الهواء الطلق، يبعد 20 دقيقة عن العاصمة، ويقدّم معروضات من الفن المعاصر على مساحة 55 هكتاراً، مع الإشارة إلى أن الأعمال المقدمة منفذة من قبل فنانين ينتمون إلى 29 بلدا أوروبياً. علماً أن إحدى المنحوتات حجزت موقعها في كتاب "غينيس" للأرقام القياسية.

_ ساحل "ليتوانيا" الغربي: يجذب المكان عدداً كبيراً من عشّاق الطيور، وخصوصاً مدينة "فنته" لجهة بحيرة "كورلند"، المدينة التي تحضن محمية خاصة بعلم الطيور.

_ مضيق "كورلند": تفوح من المكان رائحة الصنوبر الخاصة بساحل البلطيق؛ ان كشف المدن الصغيرة الأربع: "يواندكرانته" و"بارفالكا" و"يرييلا" و"نيدا"، والواقعة على بعد بضعة كيلومترات فقط من الساحل، ممتعة أيضاً، حيث الكثبان الرملية تحوط بغابات الصنوبر الغزيرة المأهولة بالظباء الضخمة والأيول. هناك، يمكن استئجار دراجة مائية للقيام برحلة بحرية، كما تذوّق الأسماك الطازجة والمدخّنة وفق الطريقة المحلية التقليدية.

_ مدينة "دروسكينينكاي": منذ القرن التاسع عشر، تشتهر هذه المدينة بمصادر المياه المعدنية، كما أنّها مسقط رأس النحات جاك ليبشيتز الشهير، ومقرّ إقامة الرسام والمؤلف الرومانسي ميكالويس كونستانتيناش يورلونيوس، مع الإشارة إلى وجود نصب ومتحف لأعمال الأخير.

تضمّ المدينة جاذبية سياحية حديثة نسبياً متمثّلة في "لينين لاند" الواقعة في ضاحيتها. تشبه الأخيرة "ديزني لاند".

 

نشاطات بالجملة...

_ الدراجات الهوائية: انه نشاط يسعد الصغار كما الكبار؛ ليس أجمل من اكتشاف أنحاء "ليتوانيا" بواسطة الدراجات الهوائية، على الطرقات الوفيرة المخصّصة لها.

_ التحليق بواسطة المنطاد: خلال وجودكم في العاصمة "فيلنيوس"، قوموا بتجربة المنطاد، واستمتعوا بمشاهدة ليتوانيا من الفضاء!

_ صيد السمك: يعدّ هذا النشاط من الأمور الأكثر متعةً في "ليتوانيا". في حال الرغبة في صيد السمك، سوف تحظون بنصائح جميعة صيادي العاصمة "فيلنيوس"، الجمعية التي تقوم بتنظيم رحلات صيد إلى أنحاء البلاد.

 

مناخها في الصيف

تخضع "ليتوانيا" إلى تأثيرات البحر على مناخ مناطقها الواقعة على ساحل البلطيق، وإلى المناخ القاري في الداخل. في هذا الإطار، ان ربيعها موحل لكنه قصير، يتبعه صيف لطيف تصل درجات الحرارة فيه إلى 20 درجة مئوية، كما تسجّل 30 درجة مئوية خلال بعض الأيام في العاصمة. أما في غرب البلاد، حيث تعصف الرياح الجنوبية الغربية، فيستمر هطول الامطار لكن ليس بغزارة، باستثناء في شبه جزيرة "نيرينغا".




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً