إغلاق
إغلاق

اكتشف روعة جوهرة البحر المتوسط .. "قبرص"
الكاتب : وكالات | الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-04-05    ساعة النشر :13:46:00
تعرف قبرص بأنها جوهرة البحر المتوسط، وهي ما تنفك تجذب السياح حول العالم بشكل عام والعرب بشكل خاص.
 
مناخها المعتدل طوال الوقت، بالإضافة إلى جمالها وطبيعتها الخلابة وآثارها وتاريخها تجعلها تجربة لا تفوت. 
 
فاموغستا
 
 
مدينة فاموغوستا تنتمي إلى القسم الشمالي من جزيرة قبرص، وتبعد عن نيقوسيا ساعتين تقريباً. عرفت هذه المنطقة حضارات عديدة كالإغريقية والفنيقية والرومانية والبيزنيطة والعربية والعثمانية والبريطانية.  تتميز بمرافئها الجميلة وبأهم القلاع وأجملها، بالإضافة إلى جامع لا لا مصطفى باشا. 
 
شبه جزيرة أكاماس
 
 
تقع أكاماس في أقصى الشمال الغربي من قبرص، هي محمية طبيعية فريدة من نوعها تضم مجموعة واسعة من الحيوانات والنباتات النادرة. المنطقة هذه رحلة في التاريخ إلى زمن الأساطير والعشق. فهي حصلت على اسمها من أحد المحاربين الاثينيين، وهو ابن ثيسيوس، الذي وصل إلى هنا بعد حرب طروادة. تضم واحدة من الأماكن المفضلة التي تخلد ذكرى أفروديت. وتذكر الأسطورة أنها بعد السباحة في مياه الخليج، سارت إلى أعلى المرتفعات إلى بركة بجوار كهف تعلوه شجرة تين مورقة،  وهناك رآها أدونيس ووقع في حبها.
 
 
ليميسول 
 
 
تعتبر مدينة ليميسوس القديمة قلب المدينة من خلال شوارعها الضيقة المتشعبة من مرفأ الصيد القديم. كانت قلعة ليميسوس التي ترجع إلى العصور الوسطى موقعاً للزفاف الملكي الذي تم بين ريتشارد قلب الأسد ملك إنجلترا، وبرنجاريا من نافارا. تطورت المدينة  وأصبحت تتضمن كل وسائل الترفيه ما زاد من شعبيتها هذا، بالإضافة طبعاً إلى شواطئها الخلابة. يشتهر سكان المدينة بحبهم للمرح والحياة وخلال شهر فبراير يمكن الاستمتاع بالكرنفال الذي يقام كل عام بحيث تجول المواكب الاستعراضية جميع أنحاء المدينة. 
 
لارناكا 
 
 
مدينة لارناكا هي البوابة الرئيسية للوصول إلى قبرص. وعلى الرغم من مساحتها الصغيرة نسبياً لكنها تنبض بالحياة وتجمع بين الماضي والحاضر وتوفر شواطئ لا نهاية لها ومياه زرقاء خلابة. يعد مسجد هالة سلطان الذي يقع بالقرب من البحيرة المالحة في مدينة لارناكا أهم المواقع الأثرية الهامة في جزيرة قبرص، كما أنه المزار الديني الأكثر أهمية للمسلمين في الجزيرة. في المقابل كنيسة القديس لازاروس التي تعود إلى القرن العاشر تعد من أجمل النماذج، التي تعبر عن العمارة البيزنطية. 
بنيت لارنكا على أنقاض مملكة  مدينة كيتيون الأثرية، ويمكن مشاهدة آثارها اليوم في جدرانها المصنوعة من الأحجار العملاقة .
 
 
منطقة ترودوس
 
 
رحلة لا تشبه أي رحلة أخرى في هذه المنطقة، فقم ترودوس تقدم مناظر شاملة لكل زوايا الجزيرة. تعرف بمناخها المعتدل والهواء الجبلي النقي المنعش. القرى التي ستصادفها ساحرة بشوارعها المرصوفة بالحصى وأشجار الصنوبر وحقول العنب التي تنتشر حولها. في جبال ترودوس ستجد  الكنائس التاريخية المزينة بالأيقونات، والتي تم إدراج ١٠ منها في قائمة التراث العالمي.
 
الأنشطة هناك عديدة ابتداءً من ركوب الدراجات بين الجبال، ولعب التنس، وممارسة الصيد بالصنارة على أحد السدود، أو حتى التزلج على الجليد في فصل الشتاء.
وطبعاً سلسلة من الممرات الطبيعية التي تقدم لك ساعات ستتمنى لو تستمر إلى الأبد.الظروف المناخية الخاصة وطبيعة الأرض الفريدة أوجدت حياة نباتية وحيوانية فريدة من نوعها والتي لن تجدها في أي مكان في العالم . 
 
 
نيقوسيا
 
 
تجمع منطقة نيقوسيا بين الثراء الثقافي والمتنوع للجزيرة والأسلوب العصري للحياة. هي العاصمة الوحيدة المقسمة في العالم حيث يتبع الجزء الشمالي منها تركيا والجزء الجنوبي قبرص. ورغم الحياة العصرية لكنها مدينة غارقة في التاريخ، ويمكن لمس ذلك في القسم القديم المحاط بأسوار هائلة . المناطق الريفية المحيطية بنقوسيا رائعة بطبيعتها المميزة وأشجار الزيتون وغابات الصنوبر.وتزخر المنطقة بالقرى التي تعكس الحياة الريفية القبرصية البسيطة والمميزة. 

 

 
بافوس 
 
 
رغم أنها أصغر مدينة في قبرص لكنها الأكثر رومانسية . تقع على الساحل الجنوبي الغربي للجزيرة وتتميز بمناظرها الخلابة. ميناء المنطقة القديمة يعتبر من أكثر البقع رومانسية خصوصاً عند وقت الغروب. كما أن مقابر الملوك بعد أميال قليلة من بافوس. 
 
 
منطقة أموخوستوس
 
 
 أيا نابا وبروتاراس تحولتا خلال السنوات الماضية من قريتين هادئتين إلى مقصد سياحي بامتياز. تقع  أيا نابا على الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة قبرص، وتتميز بشواطئها الساحرة ذات الرمال البيضاء. أما بروتاراس  فتقع في منطقة باراليمني الساحلية شرق الجزيرة. ويمكنك الاستمتاع بيوم على الشاطئ أو السباحة في المياه الفيروزية الدافئة. وطبعاً لا يمكنك تفويت الغطس  قبالة رأس غريكو. وتعرف منطقة أموخوستوس باسم كوكينوخوريا أو القرى ذات التربة الحمراء وذلك لخصوبة تربتها الحمراء حيث تزرع البطاطس القبرصية المشهورة. وكما هي حال أي بقعة في قبرص هناك الكثير من الآثار لاكتشافها. 
 



تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً