إغلاق
إغلاق

«الجوهرة الزرقاء».. «شيفشاون» مدينة مغربية ذات طابع خاص
الكاتب : وكالات | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-04-04    ساعة النشر :17:08:00

المدينة الزرقاء، الجوهرة الزرقاء، الحلم الأزرق، هل سمعت عنها من قبل! كلها أسماء لمدينة عربية واحدة مدينة "شيفشاون المغربية"، لفتت أنظار العالم إليها بلونها الأزرق الزهري، وأصبحت مقصداً سياحياً للتجول بطرقاتها ومشاهدة منازلها عن كثب.

تلك المدينة التي رغم أنها لا تحتوي الآثار أو الشواطئ السياحية، إلا أنها نجحت في استقطاب آلاف السائحين، فقط بعد أن اهتم أهلها وسكانها بتلوين جدران منازلها وشوارعها باللون الأزرق الزهري.

إنها مدينة شيفشاون المغربية، الاسم الأصلي للمدينة هو أشّاون أي القرون بالأمازيغية، والتي تقع شمال المملكة المغربية، والتي يطلق عليها البعض لقب "الحلم الأزرق"، والتي تميزت بدهان جميع منازلها باللون الأزرق الزهري، اعتقاداً من أهل تلك المدينة القدماء، في أنه كلما نظرت إلى شيء لونه أزرق، تفكرت في الله وفي الجنة.

وحافظ أهل المدينة على هذا التقليد، وتمسكوا بالاستمرار بدهان جدران المدينة باللون الأزرق الزهري، حتى أصبح عادة وتقليداً أكسب المدينة رونقاً ومذاقاً خاصاً.

هذه المدينة التي آوت المسلمين بعد طردهم من الأندلس، وتم تأسيس تلك المدينة في 1471 لهدف محدد، وتم اختيار موقعها الجبلي ذي المنحدرات والمنخفضات والمرتفعات؛ كي تصير قلعة تحمي سكانها من هجمات البرتغاليين.

وتعتبر أشهر المناطق والأماكن في تلك المدينة: "ساحة وطاء الحمام، المسجد الأعظم والقصبة، حي السويقة، الأندلس، العنصر، الصبانين، ولكن ما سيبهرك عند التجوال في القصبة (المدينة القديمة) هو المباني القديمة المطلية بالأزرق السّماوي الزهري.

وتتميز المدينة بجوها العربي الأندلسي، وانتشار المقاهي والمحال التجارية البسيطة، التي يمكن للزائرين أن يحصلوا على تذكارات منها ومشغولات يدوية، كما أن المدينة تتميز بأنها من المدن السياحية الرخيصة في التكاليف.

يوفر الموقع الجغرافي لشفشاون، المرتفع عن سطح الأرض، مناخاً رائعاً، كما يوفر مشاهد طبيعية خلابة؛ نظراً لإحاطة الجبال بها من كل اتجاه، مما يتيح لعشاق الترحال التجول بشعابها، والتنقل للاستمتاع بالمشاهد الطبيعية.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً