إغلاق
إغلاق

وجهات سياحية غير معروفة لكنها تخطف الأنفاس بجمالها
الكاتب : وكالات | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-04-04    ساعة النشر :00:12:00
هناك نظرية تقول إن أفضل ما يمكن اختباره في الحياة يكون في مواقف وأماكن لم تخطر لك. فتناول  أشهى طبق ممكن أو ألذ كوب قهوة لن يكون في مطعم فاخر ومعروف، بل في مطعم متواضع غير معروف سوى لعدد قليل.. الأمر نفسه ينطبق على السياحة.
 
العالم يتضمن وجهات سياحية عديدة جداً، لكن بعض هذه الوجهات باتت مستهلكة أكثر مما يجب. صحيح أنها لم تفقد بريقها وما زالت رائعة الجمال، لكن الوجهات التي سنعرضها ليست فقط خلابة، بل توفر تجارب جديدة انطلاقاً من واقع أن قلة قليلة تقصدها. 
 
 
الشاطئ المخفي- جزر ماريتا المكسيك 
 
 
تشكلت جزر أرخبيل ماريتا الواقعة قبالة سواحل بويرتو فالارتا في المكسيك بسبب النشاط البركاني. ومع بداية التسعينيات كانت هذه الجزر غير المأهولة منطقة لاختبارات عسكرية، لكن بعد سنوات تمكن العلماء من الضغط على الحكومة وإعلان ماريتا حديقة وطنية محمية.
 
رغم الأضرار التي ألحقتها الاختبارات بالحياة البحرية هناك، لكنها ساهمت بشكل أو بآخر في خلق أجمل شاطئ ممكن. يعرف حالياً بشاطئ الحب او الشاطئ المخفي، ولا يمكن الوصول إليه إلا من خلال نفق مائي.
 
مكان ساحر خلاب بمياه صافية وموقع يبدو وكأنه جزء من مكان خرافي. 
 
واحة هواكيشانا- البيرو 
 
 
تقع واحة هواكيشانا الخلابة على بعد ٨ كلم من مدينة إيكا في جنوب البيرو، وقد بنيت حول بحيرة طبيعية خلابة. بقعة خيالية وسط الصحراء حول بحيرة طبيعية تحيط بها الكثبان الرملية التي تعلو لأمتار عديدة. 
 
مناخها معتدل، وذلك لقربها من ساحل المحيط الهادئ ما يجعلها مثالية. عدد سكانها الدائمين ١٠٠ فرد، وتتضمن منتجعات ومطاعم شيدت حول البحيرة. 
 
بلدة بلاجاي- البوسنة والهرسك
 
 
 منطقة يصعب فعلاً وصفها، كل ما يتعلق بها رائع وخلاب. تقع على بعد ٧ كيلومترات جنوب موستار. تتضمن الكثير من القلاع والحصون والمساجد التي شيدت في العصور القديمة ولاحقاً الكنائس بين عامي ١٨٩٣ و١٩٠٨.
 
أهم معلم في البلدة بيت قديم يقع عند نبع البونا هو صرح مهم في تاريخ وتراث الصوفيين في البوسنة. 
 
 
بحيرة هيلير- أستراليا
 
 
بحيرة هيلير معروفة إلى حد ما، وإنما بسبب لونها الوردي الغامق. لونها الغريب هذا لا يتغير حتى بعد نقله، أما السبب فما يزال سراً لم يتمكن من تفسيره العلماء.
 
البعض يرد اللون إلى نسبة الملوحة العالية بالإضافة إلى بكتيريا وردية اللون حولت لون المياه إلى ما هو عليه، البعض الآخر ربطها بأعشاب داخل البحيرة.
 
تقع في الجزيرة الوسطى في غرب أستراليا وتبلغ مساحتها ٦٠٠ متر، محاطة بالغابات والكثبان الرملية ما يزيد روعتها وغرابتها.
 
بحيرة سيلفرا- أيسلاند 
 
 
البحيرة هذه هي المكان الذي يوفر لك تجربة يصعب اختبارها، وهي السباحة بين قارتين، أميركا وأوروبا. بحيرة نقية جداً إذ أن كل قطرة منها تمت تصفيتها من خلال الصخور والجليد لقرون عدة.
 
فقاعات الهواء يتم وصفها بفقاعات من الألماس؛ لشدة نقائها وجمالها. المكان هذا مخصص لمن لا يمانعون الغطس في مياه باردة تصل درجة حرارتها إلى ٣ درجات مئوية. 
 
حديقة إيسولا بيلا- إيطاليا
 
 
تقع حديقة إيسولا بيلا في بحيرة ماجيوري على الجانب الجنوبي لجبال الألب. تعد ثاني أكبر بحيرات إيطاليا. يتم وصفها بالبحيرة الغريبة إذ تمتد لنحو ٧٠ كليومترا بين لوكارونو وارونا، ويصب فيها نهر فيرزاسكا.
 
مع بداية العام ١٦٠٠ تم تحويل صخرة جرداء إلى أجمل حديقة يمكن للمرء أن يزورها بالإضافة إلى قصر خلاب. 
 
 
جزيرة بوباي- مالطا 
 
 
في العام ١٩٧٩ اختارت شركة والت ديزني خليج أنكور في الجزء الشمالي الغربي لجزيرة مالطا؛ ليكون موقعاً لتصوير فيلم الشخصية الكرتونية «بوباي».
 
وتم بالفعل بناء قرية مؤلفة من ١٩ مبنىً خشبياً تم استيراد أخشابها من هولندا وقرميدها من كندا. حاليا تحولت قرية بوباي إلى متحف ومجمع للترفيه.
 
باب الجحيم- تركمنستان 
 
 
باب الجحيم تسمية تطلق على حفرة مشتعلة في قرية ديرويز التي تقع على بعد ٢٥٠ كيلومترا من العاصمة التركمنستانية عشق آباد.
 
في العام ١٩٧١، وخلال القيام بالحفر بحثاً عن الغاز تم وعن طريق الخطأ سقوط حفارة للغاز ما أدى التي تسرب غاز الميثان.
 
حينها قرر العلماء إشعال النار فيها كي تستهلك الغاز، وتنطفئ خلال ايام معدودة. لكن النيران ما تزال مشتعلة منذ ذلك اليوم، ولا يبدو أنها ستنطفئ إطلاقا.
 
 
جزيرة فلوريس- البرتغال
 
 
جزيرة فلوريس البرتغال واحدة من جزر أرخبيل الازور، وتبلغ مساحتها ١٤٣ كليومتراً. تعتبر واحدة من أجمل الجزر الأوروبية وتتألف من ٧ بحيرات تشبه فوهات البراكين.
 
تكثر فيها الينابيع الساخنة وجداول المياه والشلاشات، وتمتاز بزهورها الوردية الخلابة.
 



تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً