إغلاق
إغلاق

هل سمعت يوماً بصيحات السفر الراقي!
الكاتب : وكالات | الخميس   تاريخ الخبر :2017-01-12    ساعة النشر :20:21:00

إن طبيعة السفر الراقي تشهد تغيرات ملموسة وبصورة مستمرة، لتفسح في المجال أمامك لخيارات أشدّ ذكاءً ومرونة تتيح لك فرص الاستجمام استثنائية.
ولكي تكوني على اطلاع دائم على أهم متطلبات السفر الراقي عليك أن تتمعني في هذه النصائح

1-    منتجعات العافية

في الماضي افتقر العالم إلى هذه المنتجعات، والآن أصبحت ضرورة ملازمة لنمط حياتك الراقي أينما تسافرين.
اليوم تشمل كلمة العافية شعور الصحة والراحة والسعادة وهي تلازم تطلعاتك لسفر مغلف بالرفاهية.

2-    السفر كوسيلة للتغيير

إن تجربة السفر بوسعها أن تحمل تغييراً لطريقة تفكيرك ونظرتك للحياة، فقط إن امتلكت القوة الكافية والإيجابية لتتمكني من خلق تغيير وتبدل ملموس في أسلوب حياتك.
 ولكونك مررت بتجارب حافلة وشهدت الكثير وقابلت الأكثر في حياتك وأنت من المسافرات النخبويات، يجب أن تؤمني بأن كل وجهة جديدة ستمتلك مقومات بوسعها خلق التغيير الذي هو مبتغاك من وراء هذه التجربة!

3-    الفن هو غذاؤك الجديد

لطاما كانت المطاعم والأطباق المحلية هي شيئاً جوهرياً وتجسيداً للموجود المحلي بل تهب المكان بعضاً من هويته، أما اليوم فالفن يمثل قوتاً ومركز استقطاب لك، وبالتأكيد تحرصين على تغذية ذوقك وصقله عند السفر من خلال استكشاف مختلف ميادين وحقول الفن.


  4-    الصحبة هي كل شيء

كانت البدعة الكبرى والقديمة في السنوات الأخيرة في مجال السياحة هي سياحة مجموعة من الأفراد الذين ينتمون لعدة أجيال، أما الآن فقد تغير الترتيب والتصور حتى بالنسبة للمنتجعات.
فمن الجميل جداً أن تسافري بصحبة أصدقائك أو أخواتك أيضاً حيث ستنتظرك تجارب فريدة وأوقات من الضحك المتواصل.
 

5-    كانت مسألة امتلاك فيلا أو عدة منازل هي الترف المبتغى والمنشود لك. ولكن اليوم حولت الحداثة والتكنولوجيا هذا المبتغى إلى منحى آخر، حيث أصبحت الحياة المترفة أقل تعقيداً فلم تشترين العقارات وتجمدينها؟ بينما يكون بوسعك اختبار أفضل التجارب والإقامة في أرقى المنتجعات التي تمنحك عيش تجارب في غاية الرفاهية.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً