إغلاق
إغلاق

وليلي عبق التاريخ الروماني بعاصمة المغرب القديم
الاثنين   تاريخ الخبر :2017-01-09    ساعة النشر :20:27:00

موقع وليلي ، مجموعة أثرية رائعة بالمغرب ، يستمد شموخ مبانيه من حقبة زمنية سحيقة . يبعد عن مدينة مولاي إدريس زرهون بثلاثة كيلومترات ، و30 كيلومترا شمال مدينة مكناس ، و60 كلم غرب مدينة فاس . يمتد عند سفح جبل زرهون على مساحة 42 هكتارًا ، فوق هضبة متوسطة ارتفاعها حوالي 400 متر . يعود أصل تسمية وليلي أو ” فُولِيبِّيلِيس ” ( اسمها اللاتيني ) ، حسب المؤرخين ، إلى كونه إسمًا أمازيغيا مشتقا من ” أليلي ” ، واختلف في معنى ” أليلي ” ، فذهب بعضهم إلى أنه زهر أو ورد شجر الغار ، والغَارُ شجرٌ بَرِّيٌّ ينبت في السواحل والجبال الساحلية ، دائم الخضرة يصلُح للتزيين . وفُسِّرَ كذلك بأنه نوع من الزهور التي تحمل تسمية « الدفلى الوردية » وهو نبات ينمو على ضفاف النهر .

تدل آثار الموقع على تعاقب عدة حضارات خلال عشرة قرون، من عصور ما قبل التاريخ إلى العهد الإسلامي ، على ثروة تاريخية تشهد على رُقِيِّ حضارة المدينة الرومانية التي عمرت قرونًا طويلة في المنطقة ، ابتداء من القرن الثالث قبل الميلاد إلى حين قيام دولة الأدارسة سنة 788 بعد الميلاد .

يبدو الموقع جاثما بجلال يُطِلُّ على التلة المقابلة لمدينة مولاي إدريس زرهون أول مدينة إسلامية في شمال إفريقيا التي جعلها مؤسس الدولة الإدريسية ، إدريس الأول ( الأكبر ) ، عاصمة له .

كانت مدينة وليلي عاصمة « موريتانيا الطنجية » ، الاسم القديم للمغرب ، تتميز بموارد طبيعية وزراعية مهمة ، فضلا عن مواد البناء التي توفرها محاجر جبل زرهون ، ووفرة مياه نهري الخمان وفرطاسة .. تمكن الرومان من استيطانها خلال احتلالهم لشمال إفريقيا سنة 39 ميلادية وقيام الإمبراطور « كاليجولا » بقتل « بتوليمي » ابن الملك الأمازيغي « يوبا الثاني » .




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً