إغلاق
إغلاق

كيب تاون ... مدينة السحر والجمال
الكاتب : وكالات | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-01-09    ساعة النشر :12:02:00

في كيب تاون، يمتاز سكان المدينة بالتسامح وحب الزائرين والسائحين, فالجميع يعيش في ألفة وسلام. وتعتبر المدينة مجازا العاصمة السياحية لجنوب أفريقيا حيث يفد إليها حوالي أربعة ملايين سائح سنويا من كل أنحاء العالم, ليستمتعوا بمشاهدة مئات المحميات الطبيعية والمتنزهات والشواطئ الساحرة.

ويشد انتباهك من الوهلة الأولى تنوع الطبيعة والمعالم وكذلك تنوع العرقيات وتعدد الثقافات, فهناك حي البوكاب الشهير بألوانه الزاهية يقف عند سفح جبل المنضدة مطلا على المدينة والمحيط, بازرا كمعلم سياحي، وشاهدا على حقبة التمييز العنصري البائدة.

وتقطن الحي أقلية مسلمة من عرقية المالاي ذوي الأصول الماليزية الذين حُدِّدت إقامتهم في هذا المكان إبان حقبة (الأبارتيد) أو سياسة التمييز العنصري. واليوم يختلط البوكاب بأرقى المباني الشاهقة في مدينة كيب تاون, ولا تزال أصوات الأذان تنطلق من مسجد الحي أو المسجد الأول كما يسمونه كناية عن كونه أول مسجد بُني في جنوب أفريقيا عام 1794.

في حديقة كريستيان بوش، تجد آلاف النباتات الفريدة والأشجار النادرة، وسيجذبك تنوع ألوان الزهور كما تتنوع ألوان السكان وتتعدد ثقافاتهم, الجميع يفهم لغة واحدة هي لغة التعايش والاحترام المتبادل. هنا لا فرق بين أبيض ولا أسود, ولا يهم إن كنت من أصول ماليزية أو هندية أو أن تكون ضيفا زائرا من بلد عربي, فالحقوق محفوظة بنص الدستور والماركة مسجلة باسم نيلسون مانديلا الذي لا يبعد سجنه في جزيرة روبن آيلاند الشهيرة عن كيب تاون سوى ستة كيلومترات.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً